الزواج بثانية شرع أم أنانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الزواج بثانية شرع أم أنانية

مُساهمة من طرف ماجد الفرطوسي في الإثنين يونيو 14, 2010 2:24 am

الزواج بثانية شرع ام أنانية؟

في بعض الرجال حاجة للزواج بامرأة ثانية, وهذه الحاجة تكاد تكون ملحة. نفسيا, وبايلوجيا وحتى كذلك أخلاقيا, وتقليديا. ولكل واحدة من هذه الحاجات ,شرح وتبيان ونقد ودراسة.
وعلى العموم نستطيع ان نشخص حاجة واحدة ملحة ونتناولها كنموذج وجداني تقره الفطرة والطبيعة الانسانية بكل المقاييس
وهي الحاجة البايلوجية الجنسية ولنسميها (الشبق الجنسي العارم) الذي لا يستطيع الرجل مقاومته والصمود امامه مهما كانت ترن في رأسه أجراس الفضيلة والنزاهة والاخلاق والصلاة والصبر والايمان.,وينظر شمالا الى أمرأته فيجدها لا تكفيه ولا يستطيع الصبر على مغريات الحياة وكثرة الجميلات وشدة الفتن وتنازع الرغبات في نفسه وأنشغالها عنه بشؤون بيتها واصلاح اولادها وهو يتضور جوعا ويموت عطشا. ثم يلتفت يمينا فيجد المنقذ واليد الرحيمة التي تمتد اليه بحنان ورقة كغريق تلاطمت حوله الامواج في بحر لجي من الامنيات والرغبات والنزعات الوجدانية,
انه الشرع الامين انه الاسلام انه المنقذ انه المخلص, فهيا الى القاضي هيا الى المأذون فكل شيء متوفر, الصحة والمال والشرع المبين!! فما المانع اذن؟ مالذي يمنعني ؟ما ورائي ؟ماذا يشغلني عن أشباع رغبتي؟ من يستطيع أن يقف حائلا بيني وبين ما أريد؟

ولكن مهلا لا تطش جهلا! لقد تركت ورائك قلبا محطما ,ونفسا ضائعة مدمرة, وروحا هائمة تبحث عن مغيث يغيثها, هي الاخرى بقبضة الموت الزؤام, الذي خنق فيها كل ما فيها ,من جوارح ومشاعر واحلام وذكريات ,واماني بالعيش الرغيد والحب الاكيد لقد القي عليها كابوسا اسودا ,وظلمة وقهرا وسؤال حائر دون جواب, وأستغاثة الى رب السماء,

نعم رب السماء! الذي هو الملجأ وهو المغيث ولكن ,ولكن من أباح له ذلك ,اليس القرآن؟ اليس كتاب السماء ؟اليس الكتاب الذي لا يأتيه الباطل لا من فوقه ولا من تحته ولا من بين يديه؟ نعم كتاب الله !نعم هو الكتاب الذي يتبعه المسلم ,وهو المنار والمنهاج, وهنا الحقيقة مؤلمة , وبحاجة الى وقفة ,

فكم من الموبقات قد أرتكبت بحقك ايها القرآن ؟!وكم من التعسف والعنت قد احاط بوحيك وهديك ايها القرآن!؟ فأنت قلت (فـأن خفتم ألا تعدلوا فواحده)وجعلت الخوف من عدم العدالة شرط أساس وبنيت عليه هذه الرخصة ,وشددت على من اقترفها أعظم تشديد ولكن هل هو يستطيع ان يعدل العدالة الحقيقية بين أثنين؟ بعد أن يقترن الزواج بثانية .هل يستطيع أن يبتسم لكلينا؟ هل يستطيع ان يهش ويبش لكلينا؟هل يستطيع ان يحتضن قلبه من كل قلبه بذراعيه الحنونتين, ويوزع حنانه وعطفه ويقسمه على اثنتين ؟هل يستطيع؟ هل يستطيع ؟

ان كان لا يستطيع فزواجه بأخرى باطل ومحال وتعسفي اناني لئيم,ان كان لا يستطيع ان يبتسم ولو ابتسامة لطيفة بريئة واحدة ويجعلها بنفس الشحنة والعاطفة والحنان فهو باطل عمله وسيندم على فعلته, ويعذب أشد العذاب ولا يهنأ أبدا فانا معي ربي بيديه الرحيمتين ,وبوجهه المشرق الجميل ,سيملأ حياتي أنسا وبهجة وسرورا,

ولن أحتاج لعطف ذلك الانسان الاناني الذي ما أهتزت منه شعرة واحدة للهفتي ,وحبي وأخلاصي له, وأيماني وخدمتي وعنائي في رعايته, ومداراتي لمشاعره وحرصي على راحته ,الذي لم يخف ويتقي ربه هذا الخوف من الظلم والتعسف الذي لا يقام له وزنا ولا يحرك فيه الشعور بالخشية ومراقبة النفس الامارة بالسوء,واتبع شهواته وغره في دين الله تؤيلاته واباح لنفسه رخص الدين ليشبع أنانيته ونفسه الدنيئة,الدين عندهم أهواء ورخصه أعتداء ولو لم يطابق الدين شهواتهم ما تبعوه, (والدين لعقا على السنتهم ,فاذا محصوا بالبلاء قل الديانون ).ربي أغفر له آمين, ربي أغفر له آمين
avatar
ماجد الفرطوسي
Admin

عدد المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 03/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almajid.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى