القومية والعقيدة في الإسلام.........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القومية والعقيدة في الإسلام.........

مُساهمة من طرف عبدالحميد شيخ عيسى في الثلاثاء يوليو 13, 2010 6:08 am

بسم الله الرحمن الرحيم

القومية والعقيدة في الإسلام ...

لا فرق بين القوميات والديانات التي تخلّت عن أفكارها, وإعتمدت على قواهاالذاتي

ضاربة ًكل الروابط الروحانية عرض الحائط, وتشابهت في مبادئها ....

إلا أنها تبدو بعيدة كل البعد عن بعضها البعض , ولكن هذا البعد من حيث المنهج فقط

كالسماء والأرض , تبعد عن بعضهما ولكنها مشتركة في كل شيئ....؟

فإنتهاج سياسة معينة ورائها مصالح شخصية ,مهما كانت النوايا نبيلة والدافع إليها

مهم جداً, حتى إذا كانت هذه الدوافع جماعية,وليست فردية ,لايعتبرهذا إيمان كلّي

بالقضية,إنما لأجل وجود وتكوين ذات ,تختلف فكرياً عن غيرها,وكذلك الأديان ,

تنأى بعقيدتها وتؤمن بصلاحها ,وتبعد عن القومية ظاهرياً,إلا أنها تنهج نفس المنهج

والفكرالقومي,تحاول أن تسيطر على العقول ,وإستغلالها لمصالحها الشخصية ..

وفرض مبادئ من محض تعاليمها الدنيوية,هناك منابع لا تخلو من الجدية ,إلا انها

أيضاً تنقصها العناية الربانية ,حيث لا ترتقي إلى المستوى المطلوب , من العيش الجماعي

غاية الأنسان المثلى ,وتنقسم أيضاً إلى جماعات ,كبيرة وصغيرة ...

رغم أن وجه الخلاف بين القومية والعقيدة ,واضح من حيث المبادئ, ولكنها لإثبات الذات

في النهاية,الأول ليثبت ذاته بقضيته,والثاني ليثبت وجوده بعقيدته,وتشترك أيضاً في النقاط

الأساسية لمناهجها,وترسيخها بكل قواها,لذلك لاتستبعد العنّف والعقاب ,إذاما أضطر الأمر.

وتشويه التعاليم السماوية السامية ,لتحكيم سيطرتها على العقول لفائدتها,وتحقيق مكاسب

فردية دنيوية,بالإستنباط من فكر المشاريع التي وجدت لحياة جماعية,وإستغلالها مع بعض

التحريف ,لمصلحة العقيدة الشخصية,وليس بالضرورة تحريف المناهج,وهذا أخطروأكثر

تأثيراً,على حياة المجتمعات,لأن تحقيقها ينجح في أغلب المناطق المرتبطة بالدين,لأن

الديانات هي أكثر تطبيقاً للمناهج,كون هيكلها يفرض عليها تقبل أي فكرة حتى ولو غير

واضحة ومفهومة,فقط يجب الإيمان بها دون نقاش وتوضيح,ما ليس للعقل إدراكه...

لينصبّ هذه الإنجازات في النهاية لمصلحة فئة معينة,ترتبط بشكل أو بأخر مع أعمالها

التعصبية,وهذه المبادئ أصبحت البارود للمعارك والحروب,التفاوت بين مستويات الأفراد

والجماعات,وعلى مرّالتاريخ إستمرت هذه الحروب والأفكارالقومية والدينية معاً,وتبدلت

أحياناً في أدوارها,أي أصبحت القوميات تحمل المناهج الدينية ,وإنحرفت الديانات إلى

تبنّي مصالح قومية, للدفاع عن مراكزها,مع بقائها لتحيزها لمعتقداتها.............

وحين أتى الإسلام ببعثة رسول السلام [صلى الله عليه وسلم] بالشريعة الكاملة

والشاملة,التي تؤكد حلولاً لكل الأفرادفي العالم أجمع ,وتمنح السلام الحقيقي للجميع

معلنةً نهاية الحروب والمعارك,وإيجاد العدل والمساواة والحب , والتعايش جنباً إلى جنب

كجسدٍ واحد, وكانت رسالته واضحة كل الوضوح وقالها علي الصلاة والسلام بجملة واحدة

( اليوم أكملت لكم دينكم,ورضيت لكم الإسلام دينا) كانت رسالته رسالة الكمال والسلام ,

بعيداً عن التعصب الديني والقومي ,بل أرضى برحمته كل الأطراف المتنازعة ,وقضى

الأوهام ,والفقروالكفر,والظلم وأوصل الرحم ,وبركات لا تعد ولاتحصى ولا تخفى على

أحد ,حتى ألد أعدائه أشادوا بقيادته وانجازاته, وصنع من الرجال كواكب مضيئة

وقادة عظام , وألياء وأتقياء,وصالحين وشهداء, ونوراً وهاجاً وعلماً سجاجاً , سيبقى

إلى ما بقيت الدنيا ,تنتفع من منابعه , ولا تجف بحوره ,فداك أبي وأمي ونفسي يا حبيبي

ياأعظم مخلوق عليك أفضل صلاة وأتم تسليم ..........................................


خادم الحرف العبدلله عبدالحميد شيخ عيسى 12\تموز\2010
avatar
عبدالحميد شيخ عيسى

عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 02/07/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: القومية والعقيدة في الإسلام.........

مُساهمة من طرف ماجد الفرطوسي في الثلاثاء يوليو 13, 2010 6:56 am

القومية تناقض الدين وتحد من عالميته وتضرب الآية الكريمة التي تقول( يا أيها الناس إنا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله إتقاكم)في النخاع لان الدعوة في أصلها تدعوا الى الاخلاق وتنبذ العصبية
شكرا للمقالة الجميلة
أسلوبك جيد ويميل الى القصصية
اتمنى لو تكتب لن قصصا قصيرة هادفة
وبالتوفيق
avatar
ماجد الفرطوسي
Admin

عدد المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 03/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almajid.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: القومية والعقيدة في الإسلام.........

مُساهمة من طرف amal في الثلاثاء أغسطس 10, 2010 12:30 am

الدين الاسلامي قضى على القومية فذابت وتلاشت امام تعاليمه السمحاءفلا فرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى ولم تضيف القومية شيئاًللانسانية وحاربت الافكار الدينية

amal

عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 21/05/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى